ماذا ناقش وفد "فتح" مع رئيس المخابرات العامة المصرية بالقاهرة ؟

شارك :


التقى وفد من حركة "فتح" إلى القاهرة، ليلة أمس، مع رئيس المخابرات العامة المصري الوزير عباس كامل، وعدد من قادة الجهاز، بحضور السفير الفلسطيني دياب اللوح.

وضمّ اللقاء نائب رئيس الحركة محمود العالول، وأعضاء اللجنة المركزية: عزام الأحمد، وروحي فتّوح، وسمير الرفاعي، وعضو المجلس الثوري أشرف دبور، والقيادي صخر بسيسو.

واستعرض اللقاء – بحسب الوكالة الرسمية (وفا) – الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في ظل استمرار جرائم القتل والاعتقال والتدمير من قبل قوات الاحتلال، أمام المقاومة الشعبية السلمية، واستمرار تشديد الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة.

وجرى البحث في كيفية تخفيف المعاناة الشديدة التي تواجه الفلسطينيين في القطاع، بكل مناحي الحياة، والتنقل والسفر منه وإليه.

ونقلت "وفا" عن الوزير "كامل" تأكيده أن "مصر ستعمل رغم الظروف الأمنية في سيناء بمواجهة الإرهاب، على تقديم التسهيلات اللازمة لقطاع غزة، وفق تعليمات الرئيس السيسي والاستمرار في رعاية جهود إنهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية".

من جهته، عبر وفد "فتح" عن تقدير الشعب الفلسطيني وقيادته لدور مصر في رعاية المصالحة واستمرارها بجهودها من أجل سرعة تحقيق ذلك، لمواجهة المؤامرات التي تتعرض لها القضية، والحفاظ على الحقوق الوطنية الثابتة، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية.

وأكد الوفد "تمسكه باتفاق المصالحة ورعاية مصر لها، حتى يتم تنفيذ كل بنود اتفاق المصالحة (القاهرة/ 2011) وما لحقه من تفاهمات، والتي كان آخرها الاتفاق الموقع بين حركتي "فتح" و"حماس" في القاهرة بتاريخ 12-10-2017، والتأكيد على سرعة تنفيذ ذلك؛ حتى تتولى حكومة التوافق الوطني تسلم إدارة قطاع غزة، وتقوم بواجباتها كاملة، وفق القانون الواحد والسلطة الواحدة كما هو الحال في الضفة الغربية". وفق "وفا".

شارك :

أخبار العالم

ما رأيك بالموضوع !

0 تعليق: