تحت المجهر: مغامرة غوارديولا تفشل في تحقيق "الريمونتادا"

شارك :

الريدز يحطمون أحلام السيتيزنز في تحقيق الـ "ريمونتادا".
انتهت مباراة فريق مانشستر سيتي مع فريق ليفربول، بفوز الريدز بنتيجة (2-1)، وذلك ضمن مباريات اياب دور ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، والتي جرت بينهما على ملعب الاتحاد.
جاءت المباراة جيدة ومثيرة في أغلب فتراتها، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين فقد استخدم اصحاب الأرض طريقة لعب (3-4-3)، تتحول الى (3-3-3-1)، ثم تحولت في نهاية المباراة الى (3-1-4-2)، بينما كانت طريقة الضيوف هي (4-3-3).
نجاح ثاني متتالي للريدز على حساب السيتيزنز، واقصاءه أوروبيًا، يدلل على نجاح للفكر التدريبي القائم على الجماعية في الأداء، ويؤكد أن الرغبات واللعب الجماعي، والتركيز في المباراة وتفاصيلها، يتفوق على المهارات الفردية العالية، والقدرات الاستثنائية للاعبين.
غوارديولا قاد فريقه في مغامرة أشبه بالمقامرة، راهن فيها على كل شيء، أولا شيء، وكأنه يقود سيارة بأقصى سرعة ممكنة في طريق ضيق مليء بالمنعرجات، لا نستطيع أن نلومه، فلو كان حقق مسعاه لهللنا له، لكنه يدفع ثمن هفوات مباراة الذهاب بشكل دامي.
وفي المقابل.. ارتكن كلوب الى نتيجة الذهاب الثقيلة، وتقوقع فريقه، وسرعات وقدرات الثلاثي الهجومي، ولكنه حقق مسعاه بشكل رائع، وخرج منتصرا ولو بشوط واحد!
علينا أن نعترف بأن الكرة الإنجليزية خسرت فريقًا مهمًا، وكان من الممكن أن نشاهد فريقان إنجليزيان في نصف نهائي التشامبيونز، بدلًا من فريقٍ واحد فقط.



الشوط الثاني: لمسة صلاح القاتلة.. توقعنا ان يدخل السيتيزنز هذا الشوط وهو مفعم بالحيوية والرغبة، ونشاهد تكثيف لهجماته، لكن الريدز استطاع ان يحقق مبتغاه، بأن يسجل هدف عن طريق صلاح، قتل معه كل دوافع السيتي، وأجهض حلم "الريمونتادا"، بعدها تشتت تركيز الفريق السماوي بعدما أيقن لاعبوه من استحالة تحقيق المهمة.


أفضل ما في المباراة : تأرجح الإثارة ما بين حدوث "ريمونتادا" وما بين الانقلاب بقوة ضدها.
اسوأ ما في المباراة : القرارات التحكيمية، وانفعال غوارديولا الغير مسؤول.


أفضل لاعب : مناصفة بين.. فيرناندينهو، ميلنر، ساني.
اسوأ لاعب : مناصفة بين.. ديفيد سيلفا، فينالدوم.


      التقييم الفني لقرارات المدربان بالمباراة..

- غوارديولا : لا نستطيع القول أنه قاد الفريق بشكل سيء، ولكن نتيجة الذهاب، والمغامرة من جانب بيب في الاياب، جعلت خط ظهره-الهش في الأساس- سهل التخطي، في ظل اندفاع باقي الخطوط للهجوم، فكان أشبه بساحر يريد أن يفك أغلاله وهو في قفص حديدي تحت الماء، فمات غرقا وكمدا!


- كلوب : بالرغم من أن فريقه لا يلعب للمباراة الثانية على التوالي، سوى شوطٍ واحد فقط ، الا ان هذا الشوط يحقق فيه كل أهدافه، من المهم الاشارة الى أن تشكيلة الريدز بها لاعبون من اصحاب القدرات الأقل مهارة وخبرة، الا ان الألماني نجح في صهر امكانيات لاعبيه في قالب واحد جماعي، وهو ما عاد بالفائدة على الفريق.



شارك :

اخبار الرياضة

ما رأيك بالموضوع !

0 تعليق: