هكذا ستكون الجمعة الثالثة من مسيرات العودة الكبرى .

شارك :


منذ أن بدأت مسيرات العودة في الثلاثين من آذار/ مارس الماضي، اختلفت وسائل التظاهر بين أسبوع وآخر، فكانت الجمعة الأولى من الفعاليات، عبارة عن مسيرات شعبية سلمية، انتهت بمواجهة مع الاحتلال، بعدما أطلق النار على المتظاهرين، بينما الجمعة الثانية كانت عبارة عن مواجهة مع الاحتلال باستخدام (الكوشوك)، ربما كانت من أقوى الطرق الاحتجاجية السلمية التي استخدمها المتظاهرون، والجميع ينتظر كيف سيكون شكل المظاهرات هذا الأسبوع.

فقد أكد الدكتور وجيه أبو ظريفة، الكاتب والمختص بالشأن السياسي، أن يوم الجمعة المقبل، ستكون عبارة عن رفع العلم الفلسطيني، وحرق علم إسرائيل لتوجيه رسالة، أن إسرائيل غير باقية على الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى إقامة صلاة الجمعة في مواقع مخيمات اللاجئين شرقي القطاع.

وأوضح أبو ظريفة في حديث خاص لـ" دنيا الوطن " أن بوصلة الجماهير الشعبية في قطاع غزة، وباقي الأراضي الفلسطينية باتجاه دحر الاحتلال، بالرغم من تأثر الجميع من تأخر صرف الرواتب، والإجراءات المتخذة من قبل الرئيس محمود عباس.

وأوضح أبو ظريفة، أن الفعاليات السلمية في مواقع مخيمات العودة مستمرة، في رسالة للتأكيد على حق المواطنين في العودة لديارهم، وإسقاط ما يسمى بـ (صفقة القرن).

وأضاف: هناك استمرار لكل القطاعات الشعبية والمجموعات الشبابية والمبادرات السياسية والثقافية والوطنية، بجانب العديد من البرامج ينظمها المشاركون في مخيمات العودة.

من ناحيتها، قررت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، تسمية يوم الجمعة المقبل بـ "جمعة حرق العلم الإسرائيلي" ليكون يومًا جديداً للغضب الشعبي.

وأشارت الهيئة في بيان لها، إلى أن مسيرات العودة ماضية في مسارها، ولا عودة للوراء، وسيبقى الاشتباك الشعبي المفتوح مع الاحتلال مستمراً ومتصاعداً يوماً بعد يوم، حتى تحقيق أهداف شعبنا".

وشددت الهيئة على أن الطابع الشعبي الوطني الوحدوي لمسيرة العودة، تحت راية العلم الفلسطيني، واعتبار الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار والممثلة فيها كافة قطاعات شعبنا مرجعية لمسيرة العودة في قطاع غزة، والمسؤولة عن فعالياتها.

يذكر، أن صحيفة  (هآرتس) الإسرائيلية، كتبت هذا الأسبوع، أن اللجنة المنظمة لمسيرات العودة في قطاع غزة، قالت: إن التظاهرات ستتواصل يوم الجمعة المقبل، وستتركز على إحراق أعلام إسرائيل على طول الحدود.

ووفقاً لتقرير (هآرتس)، فقد تم التبليغ في قطاع غزة، عن إعداد قنابل مولوتوف، وأن المظاهرات في الأسبوع المقبل، ستكون تحت اسم (جمعة المولوتوف)، لكن اللجنة المنظمة، رفضت المبادرة، وأكدت أن المسيرات هي "مقاومة سلمية غير عنيفة".



شارك :

أخبار العالم

ما رأيك بالموضوع !

0 تعليق: